Stitcher for Podcasts

Get the App Open App
Bummer! You're not a
Stitcher Premium subscriber yet.
Learn More
Start Free Trial
$4.99/Month after free trial
HELP

Episode Info

Episode Info: أولا: تمهيد: كنا قد تحدثنا عن زكاة الحساب الجاري، وربما لا يعنينا نحن الأفراد زكاة الاحتياطي القانوني، لأن هذا شأن جهات ذات الاختصاص كالمصارف الإسلامية والتقليدية، حيث يقوم المصرف المركزي بحجز مبلغ مالي من أموال البنوك جبرا عنها لسببين: 1-حماية الحسابات الجارية للمودعين، وذلك لإمكان تعويض أصحاب الحسابات الجارية. 2- نظام الإقراض الربوي يسمح بإقراض الحسابات الجارية للآخرين، وهذا يعني مضاعفة المعروض النقدي نتيجة توالي إقراضات متتالية على رأس مال واحد، حيث يمكن إقراض ما مقداره خمسين ألف دينار على قوة عشرة آلاف دينار فعلية، وهذه الزيادة في المعروض النقدي تؤدي إلى التضخم وهو غلاء الأسعار، لزيادة معروض نقدي وهمي لا تقابله زيادة سِلْعية وخِدْمية مقابلة. وهنا نتكلم عن علاقتنا نحن المودعين مع البنوك، وهي أننا مودعون من وجه، ومقرضون من وجه آخر وقد سبق تفصيل ذلك في زكاة الحسابات الجارية، ويقوم عمل المصرف التجاري على أن هناك نسبة سحب قليلة على الحسابات الجارية من قبل المودِعين في الحسابات الجارية، وأن أية حركة سحب مفاجئة من قبل مجموع المودعين ربما تؤدي إلى إفلاس البنك، وربما يكون ذلك بسبب خبر صغير عن إفلاس البنك، وإفلاس بنك واحد يؤدي إلى فقدان الثقة بالنظام المصرفي كله، وهو تبدأ البنوك العالمية المقرضة برفع سقف الضمانات وتكاليف الإقراض على الدول التي يحدث فيها اهتزاز في النظام المصرفي، وقد مضى الحديث عن زكاة الحسابات الجارية بالنسبة للأفراد. ثانيا: علاقة المصارف بالمصرف المركزي: لا بد من توضيح علاقة المصرف الإسلامي أو التجاري مع البنك المركزي التي على ضوئها تتحد
Read more »

Discover more stories like this.

Like Stitcher On Facebook

EMBED

Episode Options

Listen Whenever

Similar Episodes

Related Episodes